أخباربيانات

المنظمة المصرية لحقوق الإنسان في الشرق الأوسط تدين تدخل الإمارات في الانتخابات المصرية

جنيف-أدانت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان في الشرق الأوسط التدخل الإماراتي في الانتخابات الرئاسية المصرية الحالية حيث تقوم ابو ظبي بتقديم معونات غذائية للعائلات الفقيرة في ضواحي القاهرة لأهداف مسيسة.

وقد لوحظ تقديم كميات كبيرة من المساعدات من قبل الهلال الأحمر الإماراتي عبر أشخاص محسوبين على الحملة الانتخابية للرئيس المصري “عبد الفتاح السيسي” الذي يخوض انتخابات غير نزيهة يعتبرها الكثيرين مفصلة على مقاسه.

حيث تم توزيع تلك المساعدات في مناطق إمبابة وشبرا الخيمة والعجوزة والعشوائيات وسط القاهرة القديمة وبالقرب من الجزيرة وفي بعض الاحياء بمدينة نصر. وحسب تقارير مؤكدة تلقتها المنظمة المصرية لحقوق الإنسان في الشرق الأوسط فإن سيارات تحمل لوحات اماراتية وعليها شعار الهلال الأحمر الإماراتي كانت تجوب تلك المناطق بصحبة سيارات أمنية مصرية تحمل لوحات خاصة.

وتم رصد توزيع صورا للسيسي ومحمد بن زايد وقد تم الطلب من الأشخاص الفقراء الذين تلقوا تلك المساعدات بضرورة التصويت لعبد الفتاح السيسي في الانتخابات المنتظرة.

دعم حقوقي مزور

ولم يقتصر عبث الإمارات بالانتخابات المصرية ونزاهتها بتوزيع تلك المساعدات فقط بل قامت بإعداد ما يشاع على انهم مراقبين دوليين قادمين من أوروبا للإشراف على الانتخابات.

مراقبون عرب بلباس دولي

وقد رصدت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان في الشرق الأوسط، قيام المدعو “لؤي ديب” الممول إماراتيا بحشد مجموعات من الفتيات المستقدمين من دول أوروبا الشرقية بالإشراف على تلك الانتخابات مثلما حدث في الانتخابات السابقة. وترفض المنظمة مشاركة ديب في مراقبة الانتخابات بأي صورة أو شكل بسبب فساده المالي والتدليس الذي كان يمارسه وغسيل الاموال بالنيابة عن الإمارات. ويساعد لؤي ديب في مهمته تلك المدعو “أبو ذر المنا” سوداني الجنسية يقوم بحشد مؤسسات إفريقية للمشاركة في الانتخابات.

ويشارك أيضا “رمضان ابو جزر” وهو ناشط من بلجيكا في عملية مراقبة الانتخابات حيث قام الأخير باستئجار بنات من رومانيا للمشاركة في وفد الي مصر لإيهام الرأي العام بآن هنالك مراقبون أوروبيون.

وكانت مؤسسات دولية قد كشفت النقاب على أن الإمارات تقوم بتمويل تلك الشخصيات عبر ضباط اتصال في جهاز المخابرات وهم “علي راشد النعيمي” و”أحمد ثاني الهاملي” واشخاص اخرين.

بناء على ذلك تطالب المنظمة المصرية لحقوق الإنسان-الشرق الأوسط بالتالي:

  • وقف التدخلات الخارجية الإماراتية في الانتخابات المصرية.
  • عدم السماح لمن يسمون أنفسهم مدافعين عن حقوق الإنسان بالقدوم لمصر للقيام بالتمثيلية المزعومة تلك.
  • تطالب المنظمة المجلس الأعلى للقضاء المصري بالنظر بسلوك الإمارات في عرقلة الانتخابات وحرفها عن مسارها.

مقالات ذات صلة

إغلاق